الذكاء متعدد الأنواع ويختلف من طفل لآخر

أحوال الناس
14 - شوال - 1427 هـ| 06 - نوفمبر - 2006


1

القاهرة ـ ولاء الشملول: أكدت دراسات النمو المعرفي على أن أصل الذكاء الإنساني يكمن فيما يقوم به الطفل من أنشطة حسية حركية خلال المرحلة المبكرة من عمره، بما يعني ضرورة استثارة حواس الطفل الخمسة (السمع – البصر – اللمس – الشم – التذوق)، إضافة لضرورة ممارسة الأنشطة الحركية.

وللعلم فالذكاء الإنساني ومهارات التفكير أمور يمكن تعلمها وتطويرها وللبيئة دور هام في تعديل البناء التشريحي للمخ. والسنوات الأولى من حياة الطفل لها أثر بالغ، حيث تتفاعل العوامل الوراثية مع العوامل البيئية لتحدد كفاءة عمل الدماغ.

كما أن العقل ينشطه الأمن ويحجمه التوتر؛ ولذا تتضح أهمية الدعم المعنوي للطفل بالتشجيع والحب، وهذا دور مهم يجب أن ينتبه له كل من الأم والأب لتوفير جو الرعاية والاهتمام والحب للطفل.

تعدد الذكاءات

في البداية تؤكد نظريات الذكاء الحديثة على تعدد الذكاء وأهمها نظرية الذكاء المتعددة "لهاورد جاردنر"، أي أن الذكاء ليس أحاديًّا، والفرق بين الأفراد ليس في درجة أو مقدار ما يملكون من ذكاء وإنما في نوعية الذكاء. وهذه الذكاءات جميعًا يمكن تنميتها من خلال وسائط بيئية، وهذه الذكاءات هي:

الذكاء اللغوي – الذكاء الموسيقي – الذكاء المنطقي الرياضي – الذكاء المكاني – الذكاء الجسمي الحركي – الذكاء الشخصي – الذكاء الاجتماعي. وقد لا تتساوى لدى الفرد كل هذه الأنواع، إلا أنه بالإمكان تقوية نقاط الضعف من خلال التدريب.

لتنمية ذكاء الطفل

والآن نقدم لك-عزيزي القارئ -بعض النصائح التي تساعدك على تنمية ذكاء طفلك:

- توفير بيئة هادئة آمنة لينمو فيها الطفل.

- الاهتمام بالذكاء في إطار منظومة، ونعني بذلك عدم إغفال نواحي النمو الأخرى؛ لأنها لدى الطفل تتشابك وتصب في قناة واحدة وهي قناة الأداء المتميز.

- ضع نصب عينيك إمتاع ابنك ومرحه؛ لأن هذه هي بوابة التعلم الحقيقية، فالاستمتاع بما يقوم به الطفل في كل لحظات حياته يحمل في طياته تعلمًا وتنمية، كما أن التعلم من خلال اللعب هو الطريق الأمثل للتعامل مع الأطفال كي تقبلوا المعلومة أو المهارة الجديدة.

- يعتبر اللعب من أهم مجالات النمو للطفل، فاللعبة المركبة تمثل أمرًا مثيرًا للتفكير. ويرى بعض علماء النفس ضرورة تعليم الأطفال للعبة الشطرنج وممارستهم إياها منذ سن مبكرة. فهذه تعوده على التركيز والانتباه، والقدرة على الاستدلال وإيجاد البدائل الافتراضية.

- أفسح لابنك مجال اللعب التخيلي، وشاركه ذلك إن رغب أو دعه يمارس لعبة التخيل مع رفقاء خياله بمفرده، فمن يتمتع باللعب التخيلي يصبح لديه درجة عالية من الذكاء، والقدرة اللغوية، وحسن التوافق الاجتماعي.

والقدرة اللغوية إنما تأتيه من استخدام مفردات كثيرة خلال هذا النوع من اللعب، أما التوافق الاجتماعي فلأنه خلال لعبه يضع مواقف من صنعه، ويضع لها حلولاً كثيرة وبدائل، وهو ما يؤهله للتعامل الأكفأ في حيِّز الواقع.

- اللغة تساعد الطفل كثيرًا؛ ولذا حاول تنميتها عن طريق الحديث الكثير مع طفلك، والكتب المصورة، المشاهدات اليومية لمفردات كثيرة على أن تحكي لابنك ما يرى وكيف يعمل.

كذلك حفظ القرآن الكريم على قدر طاقته، حفظ أغاني الأطفال، قراءة القصص، وحكي الحكايات.

و كذلك الاستماع للأناشيد الإسلامية الملحّنة ينمي لديه الذكاء المنطقي الرياضي.

- إشباع حب الاستطلاع لديه بالإجابة عن جميع تساؤلاته، بل وتحفيزه على التساؤل وعدم إعطائه إجابات ذات نهاية مغلقة، بل إجابة تحفز لمزيد من التساؤل، كذلك عودة التفكير في كل صغيرة وكبيرة.

- دربه على الملاحظة والانتباه للتفاصيل.

- وفّر له الألوان والورق والصلصال وغيره مما تحتاجه الأنشطة الفنية، فهذه الأنشطة يرافقها مرح وشعور بالإنجاز، وهو ما يزيد من كفاءة الدماغ وقدرته على التفسير والتحليل والتنظيم.

-        استثمر مزيدا من الوقت في السماح لطفلك بأن يحاول إنجاز بعض الأعمال بنفسه. الصغار يحبون جدا أن يجربوا وضع ثيابهم، صب العصير، تنظيف المنضدة؛ حمل الأكواب..... ويعد دور الوالدين الرئيسي في هذه المرحلة من النمو هو إفساح المجال للطفل للتجربة وبناء ثقته بنفسه وقدرته.

-        استخدم الكلمات المعبرة عن المشاعر لتقوي الحميمية مع طفلك، ولتقوي قدرته على التواصل الحميم مع الغير. فالطريقة السهلة لإقامة روابط قوية مع الآخرين هي مشاركتهم مشاعرهم وانفعالاتهم. حاول أن يراك الطفل قدوة في ذلك. وكذلك حاول أن تكون معبرا مع طفلك ليعتاد ذلك بدوره.

- امنح طفلك فرصاً للبحث وحل المشكلات

- علم طفلك مهارة طرح الأسئلة.

- امنح الطفل فرصاً للاستكشاف.

- ساعد طفلك على الوصول لإجابات لأسئلته.

- نمّ لدى طفلك مهارات التفكير المختلفة وخاصة النقدي (الملاحظة، التصنيف، الاستنتاج، السبب والنتيجة، التمييز بين الحقائق والرأي الشخصي، حل المشكلات، اتخاذ القرار، المقارنة،...).

- أشرك طفلك في الأنشطة الحسابية اليومية

- امنحه فرصة التصرف في ماله الخاص.

-        أشركه في إدارة ميزانية الأسرة.

اهتمام وحنان الأم له دور

وجدير بالذكر أن اهتمام الأمهات بالأطفال يساعد على رفع درجة ذكائهم وزيادة مهارة القراءة والذاكرة لديهم.. هذا ما أكدته دراسة طبية حديثة.

ووجد العلماء في الدراسة التي نشرتها إحدى المجلات  أنه حتى الأطفال الذين يولدون لأمهات متهاونات في إعطاء الحنان قد يطوّرون القدرات الدماغية إذا تم إرضاعهم من أمهات مهتمات وحنونات، مشيرين إلى أن إحساس الطفل بأمه يزيد حجم منطقة "الهايبوكامباس" في دماغه، تلك المنطقة المسؤولة عن الذاكرة.

ولاحظ العلماء أن أداء الأطفال الذين أظهرت أمهاتهم عناية خاصة بهم بإرضاعهم وتدليلهم ولعقهم كان أفضل في فحوصات الذاكرة والذكاء والتعلم، مقارنة مع أداء الصغار الذين أبدت أمهاتهم بهم اهتمامًا أقل.

طرق أخرى لتنمية ذكاء الطفل

وهذه طرق أخرى تساعد على تنمية ذكاء طفلك:

1)اللعب:

-الألعاب تنمي القدرات الإبداعية لأطفالنا،فمثلاً ألعاب تنمية الخيال،وتركيز الانتباه والاستنباط والاستدلال والحذر والمباغتة وإيجاد البدائل لحالات افتراضية متعددة يساعدهم على تنمية ذكائهم.

-يعتبر اللعب التخيلي من الوسائل المنشطة لذكاء الطفل وتوافقه فالأطفال الذين يعشقون اللعب التخيلي يتمتعون بقدر كبير من التفوق كما يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء والقدرة اللغوية وحسن التوافق الاجتماعي كما أن لديهم قدرات إبداعية متفوقة ولهذا يجب تشجيع الطفل على مثل هذا النوع من اللعب كما أن للألعاب الشعبية كذلك أهميتها في تنمية وتنشيط ذكاء الطفل لما تحدثه من إشباع الرغبات النفسية والاجتماعية لدى الطفل ولما تعوده على التعاون والعمل الجماعي ولكونها تنشط قدراته العقلية بالاحتراس والتنبيه والتفكير الذي تتطلبه مثل هذه الألعاب ولذا يجب تشجيعه على مثل هذا.

2‌)القصص وكتب الخيال العلمي:

تنمية التفكير العلمي لدى الطفل يعد مؤشراً هاماً للذكاء وتنميته والكتاب العلمي يساعد على تنمية هذا الذكاء فهو يؤدي إلى تقديم التفكير العلمي المنظم في عقل الطفل وبالتالي يساعده على تنمية الذكاء والابتكار ويؤدي إلى تطوير القدرة العقلية للطفل.

-الكتاب العلمي لطفل المدرسة يمكن أن يعالج مفاهيم علمية عديدة تتطلبها مرحلة الطفولة ويمكنه أن يحفز الطفل على التفكير العلمي وأن يجري بنفسه التجارب العلمية البسيطة، كما أن الكتاب العلمي هو وسيلة لأن يتذوق الطفل بعض المفاهيم العلمية وأساليب التفكير الصحيحة والسليمة، وكذلك يؤكد الكتاب العلمي لطفل هذه المرحلة تنمية الاتجاهات الإيجابية للطفل نحو العلم والعلماء كما أنه يقوم بدور مهم في تنمية ذكاء الطفل إذا قدم بشكل جيد بحيث يكون جيد الإخراج مع ذوق أدبي ورسم وإخراج جميل وهذا يضيف نوعاً من الحساسية لدى الطفل في تذوق الجميل من الأشياء فهو ينمي الذاكرة وهي قدرة من القدرات العقلية.

-الخيال

هام جداً للطفل وهو خيال لازم له ومن خصائص الطفولة التخيل والخيال الجامح ولتربية الخيال عند الطفل أهمية تربوية بالغة ويتم من خلال سرد القصص الخرافية المنطوية على مضامين أخلاقية إيجابية بشرط أن تكون سهلة المعنى وأن تثير اهتمامات الطفل وتداعب مشاعره المرهفة ويتم تنمية الخيال كذلك من خلال سرد القصص العلمية الخيالية للاختراعات والمستقبل فهي تعتبر مجرد بذرة لتجهيز عقل الطفل وذكائه للاختراع والابتكار ولكن يجب العمل على قراءة هذه القصص من قبل الوالدين أولاً للنظر في صلاحيتها لطفلهما حتى لا تنعكس على ذكائه كما أن هناك أيضا قصص أخرى تسهم في نمو ذكاء الطفل كالقصص الدينية وقصص الألغاز والمغامرات التي لا تتعارض مع القيم والعادات والتقاليد ولا تتحدث عن القيم الخارقة للطبيعة فهي تثير شغف الأطفال وتجذبهم تجعل عقولهم تعمل وتفكر وتعلمهم الأخلاقيات والقيم ولذلك فيجب علينا اختيار القصص التي تنمي القدرات العقلية لأطفالنا والتي تملأهم بالحب والخيال والجمال والقيم الإنسانية لديهم ويجب اختيار الكتب الدينية ولمَ لا؟ فإن الإسلام يدعونا إلى التفكير والمنطق، وبالتالي تسهم في تنمية الذكاء لدى أطفالنا.

3)الرسم والزخرفة:

تساعد على تنمية ذكاء الطفل وذلك عن طريق تنمية هواياته في هذا المجال،وتقصي أدق التفاصيل المطلوبة في الرسم بالإضافة إلى تنمية العوامل الابتكارية لديه عن طريق اكتشاف العلاقات وإدخال التعديلات حتى تزيد من جمال الرسم والزخرفة

-ورسوم الأطفال تدل على خصائص مرحلة النمو العقلي ولا سيما في الخيال عند الأطفال بالإضافة إلى أنها عوامل التنشيط العقلي والتسلية وتركيز الانتباه.

-ولرسوم الأطفال وظيفة تمثيلية تساهم في نمو الذكاء لدى الطفل فبالرغم من أن الرسم في ذاته نشاط متصل بمجال اللعب فهو يقوم في ذات الوقت على الاتصال المتبادل للطفل مع شخص آخر.

إنه يرسم لنفسه ولكن تشكل رسومه في الواقع من أجل عرضها وإبلاغها لشخص كبير، وكأنه يريد أن يقول له شيئاً عن طريق ما يرسمه وليس هدف الطفل من الرسم أن يقلد الحقيقة،وإنما تنصرف رغبته إلى تمثلها ومن هنا فإن المقدرة على الرسم تتمشى مع التطور الذهني والنفسي للطفل،وتؤدي إلى تنمية تفكيره وذكائه.

4)مسرحيات الطفل:

-إن لمسرح الطفل ولمسرحيات الأطفال دوراً مهماً في تنمية الذكاء لدى الأطفال.

فالمسرح قادر على تنمية اللغة وبالتالي تنمية الذكاء لدى الطفل فهو يساعد الأطفال على أن يبرز لديهم اللعب التخيلي بالتالي يتمتع الأطفال الذين يذهبون للمسرح المدرسي ويشتركون فيه بقدر من التفوق ويتمتعون بدرجة عالية من الذكاء والقدرة اللغوية وحسن التوافق الاجتماعي كما أن لديهم قدرات إبداعية متفوقة.

-وتسهم مسرحية الطفل إسهاما ملموسا وكبيرا في نضوج شخصية الأطفال فهي تعتبر وسيلة من وسائل الاتصال المؤثرة في تكوين اتجاهات الطفل وميوله وقيمه ونمط شخصيته ولذلك فالمسرح التعلمي والمدرسي مهم جدا لتنمية ذكاء الطفل.

5)الأنشطة المدرسية ودورها في تنمية ذكاء الطفل:

تعتبرالأنشطة المدرسية جزءا مهما من منهج المدرسة الحديثة فالأنشطة المدرسية تساعد في تكوين عادات ومهارات وقيم وأساليب تفكير لازمة لمواصلة التعليم وللمشاركة في التعليم كما أن الطلاب الذين يشاركون في النشاط لديهم قدرة على الإنجاز الأكاديمي كما أنهم إيجابيون بالنسبة لزملائهم ومعلميهم.

6)التربية البدنية:

الممارسة البدنية مهمة جداً لتنمية ذكاء الطفل وهي وإن كانت إحدى الأنشطة المدرسية إلا أنها مهمة جداً لحياة الطفل ولا تقتصر على المدرسة فقط بل تبدأ مع الإنسان منذ مولده وحتى رحيله من الدنيا وهي تزيل الكسل والخمول من العقل والجسم وبالتالي تنشط الذكاء.

- فالممارسة الرياضية في وقت الفراغ من أهم العوامل التي تعمل على الارتقاء بالمستوى الفني والبدني وتكسب القوام الجيد وتمنح الفرد السعادة والسرور والمرح والانفعالات الإيجابية السارة وتجعله قادراً على العمل والإنتاج والدفاع عن الوطن وتعمل على الارتقاء بالمستوى الذهني والرياضي في إكساب الفرد النمو الشامل المتزن.

7)القراءة والكتب والمكتبات:

القراءة مهمة جداً لتنمية ذكاء أطفالنا فإن أول كلمة نزلت في القرآن الكريم (اقرأ)،قال الله تعالى (اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ) فالقراءة تحتل مكان الصدارة من اهتمام الإنسان باعتبارها الوسيلة الرئيسية لأن يستكشف الطفل البيئة من حوله والأسلوب الأمثل لتعزيز قدراته الإبداعية الذاتية وتطوير ملكاته استكمالاً للدور التعليمي للمدرسة.

8)الهوايات والأنشطة الترويحية:

هذه الأنشطة والهوايات تعتبر خير استثمار لوقت الفراغ لدى الطفل ويعتبر استثمار وقت الفراغ من الأسباب المهمة التي تؤثر على تطورات ونمو الشخصية ووقت الفراغ في المجتمعات المتقدمة لا يعتبر فقط وقتاً للترويح والاستجمام واستعادة القوى ولكنه أيضاً بالإضافة إلى ذلك يعتبر فترة من الوقت يمكن في غضونها تطوير وتنمية الشخصية بصورة متزنة وشاملة.

9)حفظ القرآن الكريم:

ونأتي إلى مسك الختام حفظ القرآن الكريم فالقرآن الكريم من أهم الطرق لتنمية الذكاء لدى الأطفال ولم لا؟ والقرآن الكريم يدعونا إلى التأمل والتفكيربدءاً من خلق السماوات والأرض وهي قمة التفكير والتأمل وحتى خلق الإنسان وخلق ما حولنا من أشياء ليزداد إيماننا ويمتزج العلم بالعمل.

وحفظ القرآن الكريم وإدراك معانيه ومعرفتها معرفة كاملة يوصل الإنسان إلى مرحلة متقدمة من الذكاء.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- عبدالعزيز الحربي - السعودية

29 - رمضان - 1440 هـ| 03 - يونيو - 2019




العقل لا ينمو وإنما يكون التنسيق بين الأعضاء الأخرى والعقل هو الذي يتحسن مثل ترجمة الإشارات فتختلف من شخص إلى شخص حسب السرعه والفهم بشكل اسرع
فالطفل عندما لا يستطيع في بداية شهوره الأولى تحريك اليدين بشكل صحيح لانه لا يستطيع الترجمه وفهم الاشاره... فلا تقوم الأعصاب بالعمل المطلوب بالشكل الصحيح . ثم يتحسن فهمه وترجمته للاشاره فيحركها بشكل أفضل بعد عدة محاولات واستيعاب الإشارة فتتحرك الأعصاب حسب الاشاره

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...