الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


03 - شعبان - 1436 هـ:: 22 - مايو - 2015

أعاني من نوبات الذعر بعد اختبار اللغة الانجليزية!


السائلة:Hind

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،
بدأت حالتي في قاعة الامتحانات فجأة. كنت أخوض في امتحان للغة الإنجليزية و كنت مرتاحة لأنه كان سهلًا ثم شعرت فجأة بدوخة ، خفقان في القلب ،تعرق شديد و وعكة معويّة. عدّلت جلستي مباشرة و أخذت نفسًا عميقًا و شربت الماء و دعوت الله و هدأت في 3 دقائق الحمد لله.
لم أتناول الإفطار ذلك اليوم و فضلًا عن ذلك كنت قد شربت القهوة فقلت في نفسي لعل هذا هو السبب. أكملت الامتحان الذي مدته 3 ساعات و مرة أخرى في آخر مراحل الامتحان (المحادثة)، بالرغم من تناولي قطعة من الشوكولا، شعرت بتوتر و خوف شديدين و لم أكن استطيع الجلوس، لكن ما إن دخلت على اللجنة زالت الأعراض.
إني طالبة في كلية الطب و أعي تماما فيسيولوجية الجسد، و أنا بطبيعتي إنسانة أحب المثالية في كل شيء فقلت لربما حصل هذا لأنني لم أحضر جيدًا، بالرغم من سهولة الامتحان إضافة لعدم تناولي الإفطار.
في ذات الأسبوع كان علي تقديم مشروع ضمن مجموعة، و لم يكن أول مرة، إذ قدمت ما يقارب ثلاثة مشاريع في نفس الغرفة أمام نفس الحضور مع نفس المجموعة، إلا أنني في هذه المرة ما إن اقترب دوري، شعرت بوعكة في جهازي الهضمي، و تعرق و خفقان شديدين، و دوخة بسيطة و عندما جئت لأقدم دوري خفت خوفًا شديدًا من أن يغمى علي إذ أخذت ركبي ترتعش و قلت حدة نظري، فاعتذرت و غادرت و هدأت بعد ربع ساعة بعد شرب الماء و الدعاء و التنفس العميق. شعرت باكتئاب شديد بعدها و كنت أفكر كل يوم لما حصل معي هذا. و صرت أخاف من أن يعود شيء كهذا للحدوث!
بعدها تكررت معي هذه الحالة عدة مرات، في مواقف مختلفة، هي: مركز التسوق مع والدتي (بعد أسبوع) ، قبل امتحاني العملي النهائي (بعد أسبوع) (في هذه المرة شعرت بعرض شديد و هو الذعر و الرغبة الشديدة بالهروب الذي لا تفسير له و استمررت في قراءة القرآن و الدعاء لكن لم يغادرني الشعور حتى بدأت بقراءة الأسئلة، و قد أثر كثيرا على مستواي)، (في امتحاني في المستشفى (بعدها بيومين). في نفسي كنت أقول لربما الضغط الشديد في الآونة الأخيرة هو السبب، مع أنني كنت أعتقد بأنني انسان يستطيع تحمل ضغوطات العالم كله إلا أن جسدي بات يخذلني،غلب علي الشعور الدائم بالاكتئاب و كنت أحس بأنني أموت و لا استطيع الاستمرار في الحياة. كنت أستمع إلى القرآن دائمًا و كانت دراستي تلهيني عن تفكيري.كنت من النوع الانعزالي قبلها و لكن زدت احتكاكي بمن حولي بعدها لأنه كان يخفف قليلا من شعوري بالقلق الدائم. صرت أقلق حتى من التفكير بأشياء عادية كنت أفعلها كركوب الطائرة أو الحافلة أو القيادة. أحب أن أضيف أنني لست أخاف من شيء في حياتي إلا من الله و بالرغم من طبيعتي الانعزالية إلا أن روح المغامرة لدي عالية. و لكن الآن مجرد الجلوس يدب في قلبي الرعب من دون سبب. فقررت أن آخذ إجازة نفسية و ألا أعود للدوام مباشرة بعد عطلة نهاية الأسبوع.
خرجت مع عائلتي في عطلة نهاية الأسبوع و كنت أشعر بالضيق الدائم. و كنت أحس أنني لا أرى أمامي جيدًا و لكن حديثي مع أهلي و تفقدي البضائع في المتجر خفف عني تفكيري هذا.
بعدها بيوم خرجت أنا و صديقاتي للترفيه عن أنفسنا قبل بداية الدوام في اليوم التالي. و لكن عند صعودي الميترو (علما أنني استخدمت الميترو كثيرًا قبلا) شعرت بنوبة هلع خصوصًا عندما أغلقت أبواب الميترو، و شعرت برغبة شديدة في الهروب و لكني جلست وأغمضت عيني و صرت أستمع للرقية الشرعية التي أصبحت عادة يومية حتى هدأت بعد ربع ساعة.
اقتربت أكثر من الله و كنت في كل يوم أحاول تفسير ما يحصل بالقراءة العلمية و القرآن إلى أن اقتنعت بأنه مرض من أمراض القلق. و بدأت بجد محاولة التخلص منه كنت حزينة جدًا لوصولي لهذه المرحلة من القلق و أنا و الحمد لله في نعم لا تعد و لا تحصى و في المقابل أرى أمامي من هم في حالات صحية و اجتماعية لا تقارن. عمومًا، حتى و بعد تغيير نظرتي و إلمامي بحالتي إلا أنني اصبت بحالة بسيطة عند ركوبي الحافلة في أحد أيام الدوام وسط الأسبوع، بعد ممارستي الرياضة في النادي الذي أذهب إليه عادة و منذ يومين و أنا جالسة وحدي في غرفتي في سكن الطالبات صباحًا، بكيت بعدها بكاءً شديدًا فقد ظننت أن لن تحصل مجددًا. لكني كنت راضية على قدرتي على التعامل معها في كل مرة. و لكن عادت الأفكار و المشاعر السلبية تهيمن على يومي بعد أسبوع كامل من الشعور بالقلق البسيط.
إني رأيت في مشكلتي هذه شيئًا من الفائدة، إذ أني استطعت من خلالها بناء شخصية أقوى و تقربت من الله أكثر و أكثر و اكتسبت عادات يوميّة حميدة و صحيّة، إلا أنني الآن لا أقوى على التفكير بأي شيء يخص حياتي و مستقبلي، يدب الرعب في قلبي إذا فكرت بقيادة السيارة أو النزول للمشي وحيدة و قد كانت طبيعتي كثيرة التفكير، و تحب العزلة و المشي وحيدة و التأمل الكثير.
ما أتمناه هو أن لا يطغى القلق و الخوف على تفكيري فحقا إنه أثر كثيرًا على حياتي اليومية و دراستي و علاقتي بالآخرين و بنفسي، و أعتقد أنه لو استمر سيمنعني من القيام بكثير من الأمور في المستقبل و مهنتي تتطلب تحمل المفاجآت و الصعوبات لتقديم الأفضل. و أتمنى إمكانية حصول هذا من دون أدوية لتعديل نفسيتي، و مستعدة للمحاولة جاهدة لتحقيق هذا.
عذرُا لأن قصتي طويلة، لكن بما أنها نفسية فرغبت بتوضيح شخصيتي و ظروفي لكم.
جزيل الشكر على و قتكم و جهودك، بارك الله فيكم

عمر المشكلة:3 شهور

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
مرض القلق panic disorder

في اعتقادك ما هي الأسباب التى أدت إلى تفاقم المشكلة؟
الضغط النفسي
تفكيري الكثير
أعراض الجهاز الهضمي، فأنا لدي مرض القولون العصبي
شخصيتي المائلة للعزلة و الاكتئاب
بلوغي سن الرشد و رؤيتي العالم من منظور آخر هذه السنة
الخوف من المستقبل
كرهي لحال البشر المسلمين اليوم
ربما ابتعادي عن الله في الآونة الأخيرة و ربما نظام الدراسة الجديد في المشفى الذي لا يحتوي على أي عطل سوى نهاية الأسبوع و الأعياد الرسمية و الإسلامية (10أيام في 9 شهور)

ما هي الإجراءات التى قمت بها لحل المشكلة؟ كثرة الصلاة و التضرع إلى الله
الإكثار من قراءة القرآن و الاستماع اليومي للرقية الشرعية
فهم حالتي أكثر و تطبيق cognitive behavioral therapy على نفسي و تحدي ما أعتقد أنه يقلقني و أوقف نفسي عن التفكير بالمستقبل و التفكير السلبي
أثناء النوبة: الدعاء، أخذ النفس العميق، المشي قليلًا
ممارسة اليوغا
أمنع نفسي من التفكير الزائد
الاختلاط بأصدقائي أكثر (كنت أعتقد قبل حالتي هذه أن الإنسان لا يحتاج أحدًا و أشعر بالضعف لأنني اكتشفت أنني بحاجة إلى الآخرين)
إخبار المقربين لي عن حالتي (يشعرني بالضعف كثيرًا خصوصًأ أنه قد يكون مرضًا نفسيًا


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله أختي الفاضلة Hind ومرحباً بك .
غاليتي .. اهدئي واطمئني فالأمر بسيط لا يحتاج للقلق والحزن ..
فكما ذكرت دكتورتي الصغيرة أن المشكلة لا تتجاوز القلق نتيجة التعرض لبعض الضغوطات ..
وكما ذكرت أنك ذات شخصية تحب المثالية وبالتالي هذه الشخصية دقيقة تسعى للوصول للكمال في كل إنجازاتها .. وهذا يسبب المزيد من الضغوط على النفس .. فالكمال محبب للنفس لكن علينا النزوع إليه في حدود المعقول والمستطاع .
وكما ذكرت أيضاً أن مشكلتك هي نوبات الذعر وهذا واضح فيما ذكرت من الأعراض في المواقف المختلفة .. وعلاجه بالعلاج المعرفي السلوكي والدوائي إن لزم الأمر .
والعلاج المعرفي السلوكي ناجح جداً مع هذه الحالات بإذن الله .. لكن من المهم الصبر والمتابعة معه .
وأولى الخطوات للعلاج .. تبدأ بتعرفك على مشكلتك بشكل كامل وتثقيف نفسك بها لتكوني على يقين أن كل ما هنالك مجرد قلق أثار أعراضاً جسدية كما شعرت .. فالمشكلة ليست في هذه الأعراض فهي لا تضر إطلاقا كما أنها عابرة .. لكن المشكلة في تفسيرنا للأعراض على أنها تسبب الموت أو الإغماء أو الجنون وفقدان الوعي ..
وكل تلك الأفكار الغير عقلانية تجعلك في خوف وترقب لنوبات جديدة .. وهذا الخوف والترقب المقلق يزيد من قلقك وبالتالي يجلب لك نوبة ذعر جديدة .. وهكذا تستمر الحلقة بين الترقب والخوف والنوبات ..
وبالتالي فإن كسر هذه الحلقة بأن تكوني على يقين تام أنه مجرد قلق زائل غير ضار إطلاقا ولو أنه يسبب الموت أو الإغماء أو .. لكان أصابك ذلك في النوبات الماضية على مدى ثلاث أشهر ! -حفظكم الله من كل شر –
وعند قناعتك التامة بذلك تكوني قد قطعت نصف المشوار لأنك ستعملين على التصدي لها عند مجيئها .. فمن الطبيعي أن أي خوف وقلق يسبب أعراضاً جسدية هذه الأعراض تستدعي الجسم للاستنفار من الخطر الذي تعتقد وجوده .. والاستنفار يحتاج للأكسجين للحركة السريعة وهذا يسبب سرعة التنفس لحاجتك للأكسجين وبالتالي يسبب فرط التهوية في الجسم ويشعرك بالدوخة وبزيادة الأعراض .. لكن عند سيطرتك على التنفس بأخذ أنفاس بطيئة وحبسها لثوان ثم إخراجها وتكرار ذلك مع تغيير التفكير المقلق بالتشاغل عنه بأي عمل أو فكرة أو خيال جميل ينهي هذه الأعراض المزعجة ويقلل من مجيئها وطول مدتها .. ويمكنك تجربة ذلك بالتنفس السريع السطحي لدقيقة وستشعرين بالأعراض ..
إذن فأنت المتحكمة بها لا هي .. وتأكدي أنك كلما سيطرت على خوفك منها كلما تباعدت .. بل إن شجاعتك في التصدي لها عند مجيئها وطلبك لها بالازدياد والمجئ مرة أخرى يخلصك منها تدريجياً .
لذا فالطمأنينة مطلوبة لأنها هي التي تسيطر على القلق وتلغيه .. وتزداد بالاسترخاء .. فحاولي ممارسته بشكل يومي لأكثر من مرة أو الاستماع للجلسات الجاهزة منه .. وعند النوبة تنفسي كما ذكرت لك .
وكلما شعرت بالخوف من مكان واجهيه بالذهاب إليه لكسر الخوف .. فلا الطائرة ولا السيارة مصدر للخوف .. وأنت تدركين ذلك إذ أنك لم تكوني تخافيهما من قبل .. فاركبي بهما واكسري الخوف بالتنفس والاسترخاء .. ومارسي حياتك كما كنت من قبل وارجعي لدراستك بقوة وعزيمة واعلمي أنك كلما واجهت خوفك كلما زال .. وكلما تجنبته ازداد وانتشر لغيره .
أيتها الرائعة .. أنت قوية وقادرة على التغلب على مشكلتك باعتصامك بالله أولاً ولجوئك إليه .. ثم بإرادتك .. فاصبري واتبعي ما سبق من خطوات والزمي الدعاء وسيزول عنك القلق بإذن الله .. تسرنا متابعتنا بأخبارك .
دعواتي لك بالتوفيق .

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:5432 | استشارات المستشار: 1106


الإستشارات الدعوية

أحس بتقصير في دعوة أهلي!!
الدعوة في محيط الأسرة

أحس بتقصير في دعوة أهلي!!

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند 28 - جماد أول - 1423 هـ| 07 - أغسطس - 2002
الدعوة والتجديد

غيرتي تتحول لحسد دون أن أدري!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3980





استشارات إجتماعية

أهل زوجي سبب خراب بيتي!
الزوجة والأقارب

أهل زوجي سبب خراب بيتي!

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني 18 - شوال - 1429 هـ| 19 - اكتوبر - 2008
مشكلات تربية الأبناء

يريدهم رجالاً ويتهمني بـ(تدليعهم)!

عبد السلام بن محمد بن حمدان الحمدان3035



قضايا الخطبة

هل أرفضه لأنه أجنبي؟!

عبد السلام بن محمد بن حمدان الحمدان2982


استشارات محببة

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!
الأسئلة الشرعية

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. لدي سؤالان.. السؤال الأول:...

د.فيصل بن صالح العشيوان1616
المزيد

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!
الاستشارات النفسية

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!

السلام عليكم ..
مشكلتي هي مجموعة مشاكل أحاول أن أجد لها حلولا...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني1616
المزيد

أسرتي لا يتعاملون مع الأشخاص بتوسّط!
الاستشارات الاجتماعية

أسرتي لا يتعاملون مع الأشخاص بتوسّط!

السلام عليكم .. المشكلة التي تعيش فيها أسرتي مع جدّتي وأخوالي...

تسنيم ممدوح الريدي1616
المزيد

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أرجع وأظلم نفسي مع رجل يجاملني من أجل ابنتي!

السلام عليكم ..
‏متزوّجة منذ 10 شهور والآن حامل .
‏فارق...

منيرة بنت عبدالله القحطاني1616
المزيد

هل سيكون لي إخوة هل سيبحثون عنّي أم  سأبحث عنهم  ؟
الاستشارات النفسية

هل سيكون لي إخوة هل سيبحثون عنّي أم سأبحث عنهم ؟

السلام عليكم ..
أشعر دائما كأنّي متبنّاة رغم حصولي على كلّ...

رانية طه الودية1616
المزيد

زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي
الاستشارات الاجتماعية

زوجي !يحبّ أخته بشكل أثار حفيظتي

السلام عليكم أنا متزوّجة منذ سنتين موظّفة و زوجي جامعيّ و موظّف...

رفيقة فيصل دخان1616
المزيد

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!
الاستشارات الاجتماعية

مللت من ملاحقة زوجي كطفل والتحقيق معه!

السلام عليكم
وجزاكم الله خيرا .. إنّي متزوّجة من إنسان طيّب...

أ.سماح عادل الجريان1616
المزيد

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1616
المزيد

احتاج إلى أن أكرم أهلي لأنّهم فقراء !
الاستشارات الاجتماعية

احتاج إلى أن أكرم أهلي لأنّهم فقراء !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة عمري أربع وعشرون سنة...

د.سميحة محمود غريب1616
المزيد

لا أثق في تصرّفاتي وكلامي  بسبب التردّد!
الاستشارات النفسية

لا أثق في تصرّفاتي وكلامي بسبب التردّد!

السلام عليكم ..
انقطعت عن الدراسة في المتوسّط والثانوي ،...

د.أحمد فخرى هانى1616
المزيد